الإثنين 17 شعبان 1440هـ - 22 أبريل 2019م

مصلحة المياه تشارك في ورشة عمل ينظمها البنك الدولي لعرض المشاريع الطارئة لقطاع غزة

مصلحة مياه بلديات الساحل - غزة

شاركت مصلحة مياه بلديات الساحل في ورشة عمل نظمها البنك الدولي بحضور ممثلين عن الجهات الممولة عبر البنك الدولي والسلطات والمؤسسات الوطنية الشريكة وهدفت الورشة إلى عرض المشاريع الطارئة التي مولها البنك الدولي لإعادة تأهيل وتطوير خدمات المياه والصرف الصحي والطاقة والخدمات البلدية.

افتتح الورشة السيد ستين جورقنسون مدير عمليات البنك الدولي في الأراضي الفلسطينية مرحباً بجميع الحضور من ممثلي الجهات المانحة ومدراء وممثلي المؤسسات الفلسطينية وأعرب عن سعادته ومجموعة المانحين بالعمل في قطاع غزة مضيفاً أنهم جاءوا لرؤية المشاريع التي دعموها. وأعقبه السيد ميرزا المدير التنفيذي لمجموعات البنك الدولي بكلمة عبر فيها عن سعادته بالعمل في فلسطين لأنها تستحق الأفضل وشكر الممولين على تعاونهم من خلال البنك الدولي مع السلطة الفلسطينية ومقدمي خدمات المياه وسلطة الطاقة والبلديات وأكد على أن البنك الدولي يعمل في الميدان ويقدم المستطاع مع علمه بأنه ليس كافٍ وقال أننا هنا اليوم لكي نعرف كيف نوظف مصادرنا المالية لإحداث أكبر تغيير ممكن لتحسين حياة السكان في غزة.

وفي كلمته تحدث الدكتور بشير الريس ممثل السلطة الفلسطينية عن أولويات الحكومة الفلسطينية بعد العدوان على غزة مشيراً إلى أهمية تنفيذ مشاريع إصلاح وتطوير قطاع المياه والصرف الصحي وخدمات البنية التحتية الأخرى واكد الريس خلال كلمته على ضرورة تنفيذ مشاريع تنمية مستدامة لتوفير فرص عمل تضمن للسكان الحياة الكريمة والتمتع بخدمات جيدة

هذا وتحدث المهندس منذر شبلاق مدير عام مصلحة المياه عن برامج مصلحة المياه وسلطة المياه الفلسطينية لإدارة الوضع القائم لقطاع المياه إدارة سليمة و الاعتماد على منهجية تقليل السحب من الخزان الجوفي وتعزيز الترشيح إلى باطن الأرض من خلال العمل في اتجاهين أساسيين هما الاعتماد على مياه التحلية وإعادة استخدام المياه المعالجة في الزراعة والترشيح إلى باطن الأرض .

واستعرض شبلاق المشاريع الطارئة التي مولها البنك الدولي وجهات مانحة اخرى منذ العام 1996 وحتى وقتنا الحالي لتحسين خدمات المياه والصرف الصحي في غزة من خلال إعادة تأهيل المرافق من خزانات وشبكات وخطوط ناقلة وتوسيع نطاق المناطق المخدومة وتحسين قدرات المصلحة للاستمرار في تقديم خدمات المياه والصرف الصحي، كما استعرض مشاريع التحلية قصيرة المدى ومشاريع ترشيح المياه المعالجة وبعض المشاريع التجريبية المحدودة لإعادة استخدام المياه المعالجة، وأكد على أن ندرة المياه وزيادة الطلب عليها يحتمان تنفيذ مشاريع مستدامة وتطوير للمؤسسات المقدمة لخدمات المياه لتصبح لديها القدرة على إدارة هذا القطاع بشكل مستقل وبكفاءة ومقدرة مالية مستدامة.

وفي نهاية الورشة تقدم الدكتور ماجد عوني ابو رمضان رئيس مجلس إدارة مصلحة المياه بالشكر الجزيل للبنك الدولي والشركاء من الممولين كما تقدم بالشكر إلى جميع المؤسسات الوطنية التي تاخذ على عاتقها تنفيذ المشاريع وتطوير مستوى الخدمات المقدمة للمواطنين.

الثلاثاء 3 فبراير 2015م
مصلحة المياه تشارك في ورشة عمل ينظمها البنك الدولي لعرض المشاريع الطارئة لقطاع غزة