وضع حجر الأساس للمرحلة الأولى من مشروع الأعمال المصاحبة لمحطة تحلية مياه البحر المركزية في محافظة الوسطى

شارك رئيس مجلس إدارة مصلحة مياه بلديات الساحل د. ماجد أبو رمضان في مراسم وضع حجر الأساس للمرحلة الأولى من مشروع الاعمال المصاحبة لمحطة تحلية مياه البحر المركزية بالمحافظة الوسطى، والذي سيخدم أكثر من 300 ألف نسمة في المحافظة، ، وذلك في حفل نظمته سلطة المياه الفلسطينية برعاية وحضور رئيس سلطة المياه م. مازن غنيم والمدير التنفيذي لمصلحة المياه م. منذر شبلاق ونائبه للهندسة والتخطيط م. ماهر النجار ، وممثل البنك الدولي دينيس جوردي (بإلقائه لكلمة مسجلة) ورئيس بلدية دير البلح د. دياب الجرو ورؤساء بلديات المحافظة الوسطى.

وتم وضع حجر الأساس في خزان البركة غرب دير البلح، الذي سيكون ضمن الخزانات التي ستستفيد من مخرجات المرحلة الأولى من المشروع.

وخلال كلمته، قال د. ماجد أبو رمضان إن وضع حجر الأساس لهذا المشروع سيعطي دفعة أكبر لتحسين خدمات المياه في قطاع غزة، وخاصة في المنطقة الوسطى، إضافة إلى التأسيس لمزيد من التقدم وتوسيع دائرة التغطية لإمدادات المياه، فيما تسعى مصلحة المياه بالتعاون وبدعم من سلطة المياه إلى تعزيز جهودها وتطوير قدراتها بما ينعكس ايجابا على خدمة المواطن.

وشكر البنك الدولي والجهات المانحة لمشاريع المياه والصرف الصحي، والتي تركت أثراً في حياة الناس من خلال المشاريع التي لامست حياتهم، واسهمت بالتخفيف من تداعيات الأزمة المائية وسط جهود مستمرة لإنهائها، والبناء على ما أنجز لخلق تنمية حقيقية في هذا القطاع الحيوي.

وبدوره أكد م. مازن غنيم إن قضية المياه تشكل تحدياً حقيقياً وبالغ الأهمية في فلسطين، فالاحتلال وممارساته على الأرض هما السبب في الأزمة المائية التي وصلت حداً بالغ الخطورة يوماً بعد يوم نتيجة السيطرة الإسرائيلية على المصادر المائية الفلسطينية، ما انعكس سلباً على كميات المياه المتوفرة.

وأضاف أن الأزمة تتعاظم في ظل تزايد الاحتياجات بشكل مستمر بتزايد التطور والتقدم العمراني والإنساني، موضحاً أن الأزمة في غزة تأخذ بعداً استثنائياً أمام ما وصلت إليه قبل عدة سنوات من منحنىً خطيراً جدا، حيث شهد الخزان الجوفي استنزافاً حاداً ارتفعت على إثرها معدلات التلوث والملوحة.

وأثنى على جهود الشركاء المحليين والدوليين، وأشاد بالجهات الداعمة لإيمانهم ودعمهم المتواصل لمشاريع المياه والصرف الصحي في فلسطين، وخاصة في قطاع غزة، فعلى مدار السنوات الأخيرة بلغت قيمة الاستثمارات نحو 800 مليون دولار.

وأعلن م. مازن غنيم أن الفترة المقبلة ستشهد إطلاق المشاريع الثلاثة المتبقية من مشروع الأعمال المصاحبة المرحلة الأولى، التي تشمل الخط الناقل الجنوبي وتوابعه بقيمة 25 مليون دولار، ومحطة الضخ المركزية والخزانات الرئيسية في خانيونس ورفح بحوالي 18 مليون دولار، ويأتي المشروعان بدعم من الصندوق الكويتي. إضافة إلى مشروع إعادة تأهيل شبكات الجنوب بتمويل من البنك الدولي بحوالي 25 مليون دولار، ما سيوفر مياهاً صالحة للشرب لحوالي مليون نسمة.

الجدير بالذكر ان هذا المشروع جزءًا من الأعمال المصاحبة للمشروع المائي الأضخم في فلسطين "برنامج محطة التحلية المركزية" ويتكون من إعادة تشكيل أنظمة توزيع المياه القائمة، وتأهيل 25 بئراً و7 خزانات قائمة، إلى جانب وصل هذه الآبار بالخزانات المؤهلة، إضافة إلى جميع الأعمال التي ستؤدي إلى إنشاء نظام تزود مائي متكامل.

 

جميع الحقوق محفوظة لمصلحة مياة بلديات الساحل 2015 - ©